عرض مشاركة واحدة
 
  #3  
قديم 07-30-2014
نائل أبو محمد نائل أبو محمد غير متواجد حالياً
عضو بناء
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 6,606
افتراضي رد: كشاف المشاركات بشهر رمضان 1435هـ .

الأربعاء 3 شوال 1435
فيا قومنا ماذا انتم فاعلون؟؟ ، ننتظر جواب العمل الصواب من حزب راق يعمل منذ سنيين ، فهل من فعل بيّن ؟ ، ربما هكذا يتسائل الناس ، ما العمل نوع العمل ، صحة العمل موافقة العمل للكتاب والسنة ، من هو حزب التحرير والى أين وصل فقد يأتي الموت فجأة ضجت الساحة وملئت أحزاب وأسماء ، كان بالإمكان الصمت وهو سهل ، فمن أين البداية وماذا عن التراكم وكيف ممكن التفصيل يتسال الناس ، والآن وبفضل هذا التواصل الذي كان مفقود سابقاً أي كان يجب التراسل والإنتظار للرد والبريد المحمول ربما بعد يوم أو شهر وهكذا ، أكيد مداخلتي طويلة نوعاً ما ومتفرعة ومتعددة الطرح ، أو لست فاهم ويرد عليّ بقول جاهل ، لا بأس بأن يكون فرد من الأمة جاهل وباقي الأمة تعي الحقيقة ، حصلت أحداث وتراكمت ، دولة هنا تدعي أنها دولة الإسلام فهذا مؤيد وهذا معارض ، وحزب هنا وحزب هناك ، هذا يقوم بعمل واجب الدولة وأخر يدعو للعمل لقيام الدولة ، وقتل هنا وقتل هناك يتطلب المزيد من التفكير السليم والنظرة الثاقبة والشرح المتتابع وربط الأحداث وإنزال الآيات كدليل لصحة الفهم والتحليل بحقيقة الصراع ، وأن الحرب عل الإسلام لا مطامع دول تترجم الصراع على أنه طمع بالبترول النفط أو الذهب ، حقيقة الحرب على الإسلام بضرب صورته وإظهار فشلة يلزم بيان واضح وتركيز وتعميم ومتابعة ، وعرض هذا على أدعياء الدعوة والتأكد من قبولبهم لهذا ـ أي التسليم بصحة الفهم والتحليل ـ أو إدراك حقيقتهم أي الأدعياء أنهم فاشلون أو قاصرون عن الفهم وأنهم يتساوون مع بعض افراد الأمة بعدم لمس حقيقة الصراع ، الصراع واضح وهو حرب على الإسلام ، وجزء من التحدي لهذا الصراع معرفة طريق السير بوحدة دعى لها الإسلام وهي الإعتصام بكتاب الله والظهور قولاً وعملاً بمفهوم الأمة الواحدة أمة واحدة فعبدون فتقون ، وعدم إخفاء لنقاط الخلاف بين الجماعات المتعددة وتحديد أقرب الطرق لإزالة هذه الخلافات ـ أي ما يمكن تأجيل بحثه لأنه ليس من الأصل المانع ـ وأنه هناك فروع يصح الإختلاف حولها والعكس هناك ما لا يصح الإختلاف به ، وإن كنت متردد في الطرح أو بعدت المسافة الزمنية للنصح ، ولكن جاءت هذه المشاركة ببداية قول ، الى متى يا قومنا؟؟؟ وختمت بقول : فيا قومنا ماذا انتم فاعلون؟؟، وإن كنت لامس ضعف الرد فهي محاولة فقد اتقوى من خلال الرد على الرد إن كان ونسأل الله الهداية لصحة الأعمال .
رد مع اقتباس